Bibliothèques


 
AccueilAccueil  S'enregistrerS'enregistrer  Connexion  

Partagez | 
 

 مواجهة مع بطلة «روبي» سيرين عبد النور

Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Aller en bas 
AuteurMessage
jeun
admin


Masculin

MessageSujet: مواجهة مع بطلة «روبي» سيرين عبد النور   22/7/2012, 07:29

مواجهة مع بطلة «روبي» سيرين عبد النور:




أصبحت مشهورة بالصدفةولست أجمل امرأة





فجأة،
تحوّل مسلسل «روبي»، منذ أشهر، ليصبح حديث الشارع العربي حيث خطف الأنظار
لجهة قصته الرومانسية وأبطاله الذين حصدوا الإعجاب، لاسيما بطلته الفنانة
سيرين عبد النور التي استحوذت على النسبة الأكبر من الاهتمام، بسبب دورها
المركّب الذي لفت الجميع، وبراعتها في أدائه حتى اختلط على الناس الأمر،
معتقدين أنهما واحدة وأنهما متشابهتان. «سيدتي» ألقت الضوء مع سيرين على
مسلسل «روبي» التي كشفت لنا أنها عاشت قصة مشابهة تقريباً. وقد قمنا
بمواجهة معها حول الشخصية وتحليلها، فبمَ أجابت؟

كنا نتحدّث منذ قليل عن الفنانة ماجدة الرومي وبدوت تتحدّثين عنها بحماسة، كم أنت معجبة بها!

أولاً،
أريد تهنئتها عبر «سيدتي»، وأنصح القارئ بشراء ألبومها الجديد «غزل»
المليء بالأغاني الجميلة التي «بتاخذ العقل». في المقابل، أريد أن أطلب
منها ألا تتأخّر علينا كثيراً لناحية إصدارات ألبوماتها. إذ مضت خمس سنوات
على آخر ألبوم أصدرته «اعتزلت الغرام».

هل من أغنية معيّنة مسّتك في الألبوم؟

هي
أغان كثيرة وليست واحدة معيّنة. هناك ألحان جميلة لكاظم الساهر وملحم
بركات ود. عبد الرب إدريس ومروان خوري والأغاني التي كتبتها بنفسها والأخرى
لنزار فرنسيس. ثم، بدأت بغناء «قبلني هيك».

هل أنت من معجبي ماجدة؟

أكيد.
أنا أولاً من المعجبين بها، وثانياً نحن صديقتان. هي من الأشخاص الذين
أتمنى أن تتعلّم منهم الفنانات في العالم العربي التواضع. هي الفنانة
الوحيدة التي زارتني في المنزل وهنّأتني بولادة ابنتي تاليّا من دون معرفة.
رأتني مرة واحدة عندما كنت حاملاً، وراحت تداعب بطني. ثم، فوجئت باتصال من
أشخاص من قبلها يطلبون موعداً لتقوم بزيارتي وتهنئتي وكأنها صديقة أعرفها
من 100 سنة. في المقابل، فاجأتني بعض الفنانات اللواتي هنّأنني عبر
صفحاتهّن على «الفيس بوك» ليظهرن للناس أنهنّ جيدات، بالرغم من أنني كنت
اتصلت بهنّ لتهنئتهنّ بمناسباتهنّ، وكنت أتمنى أن أقوم بزيارتهنّ ولكن كنّ
منشغلات.

هل فاجأك تصرفهنّ؟

لا،
لأنني لست بانتظار شيء منهنّ. أنا أكنّ لهنّ كل المحبة والتقدير. وأتمنى
النجاح للجميع، لسبب واضح أنه عندما نتمنى التوفيق للناس فإن الله يوفّقنا.
ولكن، عندما تقوم ماجدة بخطوة جميلة لهذه الدرجة، فأقول ليتنا نكون مثلها
ونفرح تجاه بعضنا البعض.

هل عبّرت ماجدة عن إعجابها بتمثيلك؟

ذكرت في أكثر من مناسبة أنها تحب تمثيلي، وسبق أن كانت تتابع «سارة» ولا تفوّت مشاهدة أي حلقة من «روبي».

هل تحبين تجسيد قصة حياتها في مسلسل من بطولتك؟

أحب
أن تقوم هي بذلك، لأنها قادرة، إن كانت تحبّذ ذلك. وهي ممثلة «شاطرة».
فنحن لا ننسى نجاحها في فيلم «عودة الابن الضال» مع المخرج يوسف شاهين. فيا
ليتها تعود إلى التمثيل.


تسحرني هذه الأجواء

تطلّين اليوم بـ «لوك» شرقي عبر غلاف «سيدتي»، كم تستهويك الأجواء الشرقية؟

إنها
تسحرني. عندما جسّدت دور شهرزاد في مسلسل «حواء في التاريخ» كنت سعيدة
بـ«اللوك» الشرقي الذي أطللت به في المسلسل. لا زالت المرأة العربية التي
ترتدي عباءة ولم تتخلَ عن هويتها الشرقية تلفتني. لذلك، أحببت الإطلالة
بهذا «اللوك» عبر غلاف «سيدتي» في شهر رمضان المبارك.

ما الرسالة التي توجّهينها عبر «سيدتي» في شهر رمضان المبارك؟

أريد أن أقول أولاً رمضان كريم للجميع، وأتمنى أن يكون شهر خير على العالم العربي، لأننا كما يقال على «كف عفريت».





نجاح وخوف

حقّق لك مسلسل «روبي» نقلة نوعية في العالم العربي، بمقدار ما يسعدك هذا الأمر ألا يسبّب لك قلقاً للمرحلة القادمة؟

أنا
أقول دوماً النجاح أمر مهم. ولكن الاستمرارية بالنجاح هو الخوف الأساسي.
كنت كلما ينجح لي مسلسل أقول ماذا سأفعل بعده؟ وهذا ما جعلني أختار «روبي».
إذ بعدما مثّلت في لبنان ومصر، انطلقت إلى دراما عربية شاملة أكثر في
«روبي». صحيح أن العمل كان باللهجة اللبنانية، لكنه موجّه عربياً. بالإضافة
إلى أن الدور كان مختلفاً عن كل الأدوار التي جسّدتها سابقاً وشكّل نوعاً
ما صدمة للناس لأنهم معتادون عليّ بأدوار المرأة المضطهدة والضعيفة
والرقيقة والرومانسية. جسّدت دور روبي المرأة الجذابة وأنا أحببت من خلال
الدور أن أوصل رسالة معيّنة أن «الحب هو السعادة في الحياة».

ولكنّ روبي كانت تحب المال أيضاً؟

ولكن،
إلى أين أوصلها ذلك؟ هذا ما قلته للتو أي أن السعادة هي بالحب. وإذا
استطعنا التوفيق بين الحب والمال فهو أمر جيد. وأنا لا أقصد هنا أي حب.
المرأة برأيي يجب ألا تقول هذا هو الرجل الذي أحبه، إنما أن تسأل نفسها:
ترى، هل هذا الرجل يصلح ليكون ربّ عائلة ووالداً صالحاً؟ بالنسبة إليّ،
بموازاة الحب، يجب أن يكون هناك رجل طموح أمامي، لأنني طموحة، ولا أتحمّل
رجلاً كسولاً يتذمّر كل اليوم. الإنسان هو من يصنع المال وليس العكس.

إذا عدت بذكرياتك للحظة تسلّمك نصّ مسلسل «روبي» واطّلاعك على الشخصية، هل خفت منها، أو أحببتها؟ وهل شعرت أنها ستحقّق هذا النجاح؟

ما
من إنسان يملك هذه الثقة الكاملة بأن عمله «سيكسّر الدنيا». ولكن، هناك
عوامل تعطينا الأمان، ومنها مثلاً أن المسلسل من تأليف الكاتبة كلوديا
مرشيليان المشهود لها بنجاح أعمالها، بالإضافة إلى أن منتج العمل هو أديب
خير صاحب الأعمال الناجحة، والمخرج المبدع رامي حنا، إلى جانب طاقم
الممثلين كمكسيم خليل وأمير كرارة وتقلا شمعون وكل فريق العمل.

عندما
استلمت النص لم يكن لديّ الوقت الكافي لقراءته، لأن المسلسل كان قد بدأ
تصويره عندما أخذت القرار بالموافقة على الدور الذي كان معروضاً عليّ في
الأساس واعتذرت عنه أولاً بسبب الحمل. ولكن مع بدء التصوير في أوائل أغسطس
(المقبل) الفائت، كان قد مضى أربعون يوماً فقط على ولادتي ابنتي تاليّا
عندما عدت ووافقت وبدأت التصوير. علماً أنني كنت أتمنى في تلك الفترة
ملازمة ابنتي جسدياً ونفسياً. حتى أنني ضحّيت بـ «اللوك» لأن الناس
يعرفونني رشيقة، من أجل الإطلالة عليهم في مسلسل ضخم، علماً أن التلفزيون
يسمّن بمعدل 7 كيلوغرامات. كما أنني خسرت لاحقاً 10 كيلوغرامات منذ أول
إطلالة لي في «روبي» حتى الحلقة الأخيرة منه.


في المواجهة

ذكرت أنك لم تقرأي النص كاملاً، ألم تخشي من عدم فهم الشخصية من البداية إلى النهاية؟

جلست
في البداية مع الكاتبة كلوديا مرشيليان ووضعتني في الإطار الكامل للشخصية
التي سأجسّدها، والتي تحمل رسالة معيّنة للمجتمع. وخلال التصوير، أحببت
فكرة أنني لم أقرأ النص كاملاً كما فعلت في مسلسلات سابقة؛ لأنني عشت مع
روبي حلقة بحلقة. ولم أكن أعرف ماذا سيجري لها لاحقاً؛ لأن الحلقات الأخيرة
لم يكن أحد يعرف أحداثها حتى الكاتبة كانت تصيغ نهاية مختلفة عن مسلسل
«روبي» بنسخته المكسيكية خلال التصوير. لذلك، كانت ردّات فعلي نابعة من كل
مشهد. وصرت أفهمها أكثر وأحسّ بالمشاعر التي تحسّها والاختناق ااذي تعيشه.
روبي بالنهاية ضحية المجتمع. هي فتاة صغيرة بالسن، جميلة وذكية، متعلّمة
ولكنها غير مثقفة ولا تعرف شيئاً عن الحياة. وهي ذكرت أكثر من مرة أن ما
تفعله من أجل عائلتها.

ولترضي غرورها أيضاً؟

بالتأكيد.
فهي إنسانة طموحة 100 % وتسعى للأفضل. ولكنها تفكّر بعائلتها أيضاً. وهناك
أكثر من مثال في هذا الصدد، ومنها عندما أعطت أم عبدو مبلغ 20 آلاف دولار
لتقدّمه إلى شقيقتها رشا، وتطلب منها ألا تخبرها بذلك. وهناك مشهد آخر،
عندما تأتي بالأدوية لوالدتها وتطلب منها أن تتوقف عن العمل وتنصرف إلى
الراحة لأنه بإمكانها تأمين كل متطلباتها. وكان بإمكانها لو كانت أنانية أن
تبتعد عن عائلتها وألا تسأل عنهم إطلاقاً. فكم من أولاد يهجرون أهلهم
عندما يتزوجون. هذا ما جعلني أرى أنه بمقدار ما كانت روبي شريرة كانت تحمل
صفات إيجابية في شخصيتها. فإذا كانت أخطأت في الحياة وخياراتها غير صائبة
ولكنها ندمت فيما بعد، ولكنها للأسف، لم تتعلّم من أخطائها. كانت روبي
دائمة الخوف في حياتها ما جعلها تأخذ القرار الخاطىء نفسه في الحلقات
الأخيرة.

روبي كانت تفكّر بحبيبها عمر في الأيام الأولى من زواجها من تامر ما يعني أنها لم تكف عن حب عمر؟

طبعاً،
لأن الحب كان حقيقياً بينها وبين عمر. ولكنها وجدت أنه لا يناسبها مادياً.
أكثر من مرة كنا نسمعها تقول: «لا أريد أن أتزوّج بالتقسيط وأنجب بالتقسيط
كما حصل مع والدتي. كنت أريد أن أحسّن حياتي». ولكنها عادت وأيقنت بعد أن
زارت العالم وصارت تملك المال أن السعادة ليست بالمال إنما بالحب. وهذا ما
سمعناها تقوله لعمر: «السعادة هي عندما أنظر إلى عينيك وأعرف أنك تحبني
وأحبك».

هل تفكرين في الحياة بعيداً عن «روبي» أن السعادة بالحب؟

أنا
عاطفية كثيراً، ودائماً أقول لو جاء عمر في حياتي العادية وطلب يدي
لتزوّجته فوراً وساعدته لتحقيق مشواره الطبي ولا أفعل مثل روبي. ولكن،
أعتقد أنني لو عشت في مثل ظروفها القاسية، لربما كنت فعلت مثلها.

ولكن البعض صوّر أن روبي خائنة لصديقتها شيرين؟

لو
كانت العلاقة متينة بين شيرين وتامر لما كان تخلّى عنها بهذه السهولة.
روبي حاولت أن تولي مصلحتها الأولوية. ولا ننكر أنها أخطأت ولكنها بالأساس
ليست صديقة لا لشيرين ولا لغيرها.


روبي وعمر في عمل ثانٍ

هل سيكون هناك جزء آخر من «روبي»؟

كل
شيء وارد. وإذا رصدنا تعليقات الناس من خلال الانترنت واتصالاتهم، نرى
أنهم يشجعون تصوير جزء ثانٍ منه. والفكرة طرحت من قبلهم وليس من قبل
الكاتبة أو المنتج اللذين ربما يفكران بها أيضاً.

شعر الناس بتقارب بينك وبين عمر وكأنّ هناك فعلاً حباً حقيقياً يجمعكما. كم كان ذلك يشكّل لك إحراجاً مع زوجك؟

إطلاقاً.
زوجي متفهّم لطبيعة عملي كممثلة وأن ما نقوم به هو مجرد تمثيل ولا صلة له
بالحقيقة. أنا ومكسيم أصبحنا صديقين بعد المسلسل. وعندما يزور لبنان نلتقي
باستمرار ونتناول العشاء أنا وزوجي ومكسيم وزوجته.

قيل عن عمل آخر سيجمعكما؟

هذا أمر وارد.


نهاية عادلة

هل كانت نهاية «روبي» عادلة؟.
لو جسّدت سيرين دوراً آخر في المسلسل. ما كنت لتتعاطفي مع روبي لهذه
الدرجة؟ وهل صحيح أن مسلسل «روبي» أثّر على المسلسلات التركية؟ وماذا تقول
سيرين عن مسلسل "فاطمة"؟
وبماذا ردت على اتهامها بالخضوع لعمليات تجميل؟ وكم تشبهها شخصية روبي؟


هذه التفاصيل وغيرها تتابعونها في المقابلة كاملة في مجلة "سيدتي".




Revenir en haut Aller en bas
http://filles.jeun.fr
 
مواجهة مع بطلة «روبي» سيرين عبد النور
Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Revenir en haut 
Page 1 sur 1

Permission de ce forum:Vous ne pouvez pas répondre aux sujets dans ce forum
Bibliothèques  :: Archive :: ☆~☆ منتدى الترحيب و الاستقبال باحلى بنات ~ :: نجوم وأضواء :: منتدى نجوم وأضواء-
Sauter vers: